5/29/2012

Message to Regina Ilyinichna Spektor



الرفاق في الاتحاد السوفييتي يعلمون جيدا أن طفلة صغيرة لا تحتاج إلى بيانو، هذا ليس خطؤك يا ريچينا، هذه ورطة الصباح.

كانت جدتك تلعب البازل بالجماجم المهشمة، هذا لم يخيفني قدر صوتك في الحكي، هل حكى أحد غيرك في هذا العالم قصص هانز كريستيان أندرسن باللاتينية ؟   كان لسانك الصغير بلون النار وكانت الحكايا تحرق خيالي الصغير، كنت مخيفة يا ريچينا، مخيفة جدا.

كم من المرات استبدلنا دمنا بالڤودكا  لنهرب من الهذيان الذي يوقظه الرعب، كنا نريد الصمت كي ننصت لصدى خططنا الإيكزوتيكية، 

سنذهب غدا، أنا وأنتِ، إلى تلك السفينة نصف الغارقة في الكاريبي، سنرقص رقصة القراصنة ونكتب قصائد مستلهمة من أسماء فرق الروك الإنجليزية، اختياراتك دائما هي الأكثر جنونا، أنت تعلمين أني أفضل الفلكلور، وبإمكاني كتابة رواية من أصوات الآلات الشعبية.

سندخل كهفا من المخدرات لا تدخله الدببة، ونأخذ علبة صغيرة من الضوء كي لا ننسى موتسارت، وساحرة فودوو مصابة بفقدان الذاكرة كي تحمينا من الله والأوردة الزرقاء.


ننام على أرض الكهف السايكيديليك، ونتذكر كل شيء، أوضاع اليوجا، الاختباء من الشمس، جريجور سامسا، فطائر التوت، البيانو المحطم، ممارسة الحب على سطح البحيرة المتجمدة، الحيتان الآيسلندية، السحابة التي كتبنا عليها " فاك ذا وورلد " ، واللحن الذي كتبناه سويا.

أنا مريض يا ريچينا، أخبرني الطبيب أني أملك موتا واحدا قبل أن أرحل.

ريچينا، الموت في النبع يكدر الماء، لا شيء يصل تماما، لا شيء يهم.


                                           *******************************************

Comrades in the Soviet Union know well that a small girl doesn't need a piano, it's not your fault Regina, it's morning's dilemma.

Your grandma was playing puzzle with crashed skulls, that didn't scare me as your voice while storytelling, did any other one on this planet tell the stories of Hans Christian Andersen in Latin ? your little tongue was fire-colored and the stories was burning my young imagination, you were scary Regina ... tremendously scary .

How many times did we replace our blood with Vodka to escape from delirium that fear awakens, we wanted silence to listen to the echo of our " Exotique " plans, 

We will go tomorrow, you and me, to this half drowned ship in the Caribbean, we will dance pirates' dance and write poems inspired by the names of  English Rock bands, your choices were always the craziest ones, you know that I prefer folklore music, and I can write a novel by the sounds of traditional music instruments.

we will enter a cave made of drugs that bears don't enter, and take a small box of light not to forget Mozart, and an amnesiac Vodoo witch to protect us from God and blue veins.

we sleep on cave's psychedelic floor, and we remember everything, Yoga postures, hiding from the sun, Gregor Samsa, Blackberry pies, the broken piano, making love on the iced lake, Icelandic whales, The cloud which we wrote on it " Fuck the world " , and the melody we composed together.

I am sick Regina, the doctor told me that I have one death before I go.

Regina, Dying in the spring water disturbs the water, nothing completely arrives, nothing matters.


Read more...

5/15/2012

Message to Charlotte Gainsbourg


 السماء تمطر آلهة فيغرق الهواء ..... أعرف أنك تكرهين المجاز والشوكولا، لكن الحنين مسمار صدئ، وأنا محموم.


لم أحكِ لأي من أصدقائي عنك، لكنّك نسيتِ كل شيء.

كنت في العاشرة يا تشارلي، هذا منحوت بالرؤية ومزخرف بالدم، خمسة أعوام سويا، والعام في باريس حياة صغيرة، لم يعلم سيرج شيئا عن تسللك في الرابعة صباحا لتحكين لي بفرنسيتك الرائعة عن عبقرية لا مارتين وبروست، وتلقين قصائد بونفوا التي لم أفهم منها شيئا ولكنها بصوتك كانت حدائق طفولتي الوحيدة.

كنت أجبن من أن أعترف بأني أحب أسنانك أكثر من سيزان، وأن أول سيجارة دخنتها في حياتي، تلك التي كانت مبللة بلعابك، هي آخر سيجارة أحببتها، قبلاتك حكمت على ما تبقى مني باللهفة، وجسدك الصغير كان كل ما أعرف عن العالم، إن خرجت منه سحقني التيه.

في الخامس والعشرين من ديسمبر، البرودة الكفيلة بحفظ قلب الأرض من التعفن والبشر، يوم قلت لك أن ابتسامتك تدفئ قلبي، وعلمت حينها لأول مرة ما هو الكليشيه.


عند منتصف الليل كنت أنا وأنتِ وحدنا، في نهاية الطريق كنت أنا وتشارلي وزجاجة شمبانيا وشهوتان  وبودلير وأبو نواس وكلب وأفعى وشيطانة سمينة وحذاء قديم وقصيدة رديئة ورمال بيضاء وكارثة وأوراق شجر جافة نشهد شروق الشمس ونغني سويا.

لا تقلقي عزيزتي، لن أحكي لهم عن الأشياء السيئة، أصدقائي طيبون ولا يعرفون الكلام،
أردتك فقط أن تعلمي أني أفتقدك، وأن القطة التي تشاركني العشاء من القمامة قد ماتت هذا الصباح، وأني نسيت الفرنسية، وسمعت أغنيتك التي كتبتها لك في الخامس والعشرين من ديسمبر.

أعرف أن الرسالة قصيرة، لكن، صدقيني، لو علمت أنها ستصلك لاقتلعت عينيّ وأرسلتها دون الاتكاء على لغة أو ذكرى، وحين ترين كيف أراك، ستتذكرين كل شيء.








MESSAGE à CHARLOTTE GAINSBOURG



Le ciel pleut des dieux et l’air se noie
Je sais que tu détestes la métaphore et le chocolat, mais la nostalgie est un clou rouillé et je suis fiévreux
Je n’ai rien raconté à mes amis à propos de toi, mais tu as tout oublié
J’avais dix ans Charlie, c’est gravé dans la vision et orné de sang, cinq années ensemble et une année à Paris vaux plus q’une petite vie. Serge n’était pas au courant que tu te faufilais à quatre heures du matin pour me parler de La Martine et Proust avec ton adorable français. Et me réciter  les poèmes de Bonnefoy dont je ne comprenais rien  mais étaient, par ta voix,  les jardins de mon enfance solitaire. 
Je  craignais d’avouer que j’aime tes dents plus que Cézanne, et que la première cigarette que je n’ai jamais fumée, celle qui était mouillée par ta salive, était la dernière que j’ai aimée. Tes baisers ont condamné mes restes à l’impatiente envie, et ton petit corps était tout ce que je connaissais de ce monde, la perdition m’écraserais si j’en sortais
Le vingt cinq décembre, le froid est capable de préserver le cœur de la terre de l’avarie et des humains. Le jour où je t’ai  dit que ton sourire réchauffait mon cœur et j’ai su alors pour la première fois le sens du mot « cliché ». 
A minuit nous étions seuls toi et moi, vers la fin du trajet nous étions une bouteille de champagne, deux désirs, Baudelaire, Abou Nawas, un chien, une vipère, une grosse diablesse, une vieille chaussure, un mauvais poème, des sables blancs, une catastrophe, des feuilles mortes, Charlie et moi témoins du levé de soleil et chantant ensemble. 
N’aie de craintes ma chère, je ne leur raconterait rien de mal, mes amis sont gentils et ne savent pas parler. 
J’ai seulement voulu que tu saches que tu me manques, 
et que la chatte qui partageait mon diner des poubelles est morte ce matin, 
et que j’ai oublié le français,
et que j’ai écouté la chanson que je t’avais écrit le vingt cinq décembre
Je sais que ma lettre est courte, mais crois-moi, si je savais qu’elle te parviendrait, j’aurais arraché mes yeux et te les aurait envoyés sans compter sur une langue ou une mémoire. Et quand tu aurais vu comment je te vois, tu te souviendrais de tout. 







Read more...

5/12/2012

Message to Helena Bonham Carter

هيلينا،

أين أنا ؟


لم أرك منذ تلك الليلة 


من ألف سنة مضت.


كنتِ تشربين ماء فاترا و كنت أزحف باتجاه الله


كان يبتعد كالسراب


حملتِني على صدرك و كانت أمي هناك 


هناك كما هي دائما


تغزل التريكو وتدخل الإبرة في قلبها 


نسيت الله و لم أنس أمي 


نسيت أمي


و لم أنس قبلتك على جبهتي قبل أن تعلقيني برفق على حبل 

المشنقة.


أسفل عينيك ظل بلا صاحب


وفي كعب حذائك كل كليشيهات العالم


لن أخبر أحدا عن سر هروبك من مرآة عذراء


أو تفاصيل أحلامك الجنسية مع إدجار آلان بو


أو ترجمة الوشم اللاتيني على جلدك من الداخل


هيلينا بونام كارتر


ربما تكونين عاهرة تعزف البيانو


أو تخفين الثعابين بين نهديك المقاتلين. 



ربما تكونين أشد طيبة من ضباع الكارتون


أو ترقصين المولوية عارية بتنورة لا مرئية.


لا يهم


فنحن في كل حياة 


سنخبئ الروح سويا


ونأكل الماء والقصائد 


ونلبس عباءات من التراب والنعناع


ونجلس في قاع البحيرات حتى تصدأ نظراتنا


ونتثاءب دما



وأهمس 



يا هيلينا



أشهد الموت أني أحبكِ كما أحبه



Read more...

About This Blog

النهاية


  © Blogger templates The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP